اخبار السعودية اليوم .. صحيفة سبق .. صحيفة الرياض .. صحيفة عكاظ .. عناوين الصحف السعودية الصادرة اليوم الجمعة 2/12/2016

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 11:42 صباحًا
اخبار السعودية اليوم .. صحيفة سبق .. صحيفة الرياض .. صحيفة عكاظ .. عناوين الصحف السعودية الصادرة اليوم الجمعة 2/12/2016

اخبار السعودية اليوم .. صحيفة سبق .. صحيفة الرياض .. صحيفة عكاظ .. عناوين الصحف السعودية الصادرة اليوم الجمعة 2/12/2016

الصحف السعودية

– خادم الحرمين: الربع الخالي أصبح مليئاً بالعمل – الملك سلمان يطلق مرحلة جديدة من الإنجاز الاقتصادي والإبداع الثقافي – خادم الحرمين يدشن مشروعات أرامكو بكلفة 160 مليار ريال – خادم الحرمين يأمر بترقية 54 قاضياً بديوان المظالم ووزارة العدل – القيادة تهنئ رئيس الإمارات بذكرى اليوم الوطني – فيصل بن بندر: الشباب أساس البناء والتنمية وقيادتنا تنظر لهم بنظرة اعتزاز – خالد الفيصل يوجّه القطاعات الحكومية بتسهيل الخدمات للمراجعين – المملكة تدعو لإنصاف الشعب الفلسطيني وردع إسرائيل – فريق مركز الملك سلمان للإغاثة يتفقد مشروعه لإنشاء 300 وحدة سكنية للاجئين اليمنيين في جيبوتي – رئيس النيجر يجدد تأييده لإجراءات المملكة في حماية أراضيها – غارات للتحالف على الحديدة واشتباكات بين القوات الشرعية والمتمردين في تعز – اليوم الوطني للإمارات.. إنجازات عملاقة لدولة فتيّة – هادي يلتقي ولد الشيخ في عدن ويسلمه ‏رد حكومته على خارطة الطريق – الأحمر يثمن الإسهام الكبير لدول التحالف في دعم الشرعية في اليمن – مسؤول يمني يحذر من مخاطر استمرار التدخلات الإيرانية – حماس: حريصون على وحدة فتح ومستعدون للمصالحة – دي ميستورا: عدد النازحين من حلب 400 ألف – القوات العراقية تتوغل في الموصل – منع «المزدوجين» من المناصب العليا في الجزائر – خارجية تركيا تعلن عدم اعترافها بحكومة الحوثيين وصالح – هولاند لن يترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة – مجلس الشيوخ الأميركي يمدد قانون عقوبات إيران لعشر سنوات – زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب جنوب بيرو

واهتمت الصحف بعدد من القضايا والملفات الراهنة في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي. وتحت عنوان (تحديات الخليج في جولة الملك) قالت صحيفة “عكاظ” يبدأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز غداً جولة خليجية تشمل الإمارات، وقطر، والبحرين، والكويت، يحضر خلالها القمة الخليجية التي ستعقد في المنامة الأسبوع القادم. ورأت أن هذه الجولة ستمثل تعزيزاً حقيقياً للعلاقات العميقة أصلاً بين الدول الخليجية المنضوية تحت لواء مجلس التعاون الخليجي. وستكون حافزاً لضخ مزيد من الحيوية في المساعي الجادة لتفعيل العمل الخليجي المشترك التي لم تتوقف منذ إنشاء المجلس خلال النصف الأول من ثمانينات القرن الماضي. وأضافت أن جولة الملك سلمان تأتي في ظل تحديات كبيرة تحيط بمنطقة الخليج، وفي صدارتها التهديد الناجم عن محاولات التدخل الإيراني في شؤون دول الخليج والدول العربية عموماً. كما يمثل التكيف مع الأوضاع الاقتصادية الناجمة عن هبوط أسعار النفط تحدياً أكبر لدول مجلس التعاون الخليجي. وأردفت أن العواصم الخليجية الشقيقة تنظر بعين الإعجاب للحلول الجذرية التي قررت السعودية انتهاجها لتنويع مصادر الدخل الاقتصادي، متمثلة في «رؤية السعودية 2030» التي أثارت اهتماماً عالمياً على أوسع نطاق. واختتمت بالقول لاشك في أن هموم مسيرة العمل الدفاعي الخليجي المشترك ستكون في لب محادثات القادة الخليجيين في قمتهم بالبحرين، وخلال المحطات الخليجية التي سيزورها الملك سلمان بن عبدالعزيز. وهي جولة ستعود بخير وفير على مواطني الدول الخليجية، وستؤكد للعالم وللمتربصين بالمنطقة أن محاولات شق الصف الخليجي عصية على كل الطامعين والمتربصين.

بدورها، قالت صحيفة الرياض في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (الثروة الأولى) إن بلادنا -ولله الحمد والمنة- تزخر بالعديد من الثروات التي حباها الله بها وفي مقدمها النفط، فاستغلال موارد النفط استغلالاً أمثل في تنمية الوطن كان قراراً استراتيجياً لم يتم الحياد عنه، بل تم توظيفه بشكل أمثل إلى أن وصلنا إلى ما نحن عليه وما نخطط للوصول إليه. وأضافت اليوم نرى مشروعات الخير تتدفق على يد الملك في استمرار لا ينقطع كشواهد حية على تنمية متواترة من أجل الوطن وأبنائه الذين كان الاستثمار فيهم استثماراً أولاً واستراتيجية لازالت هي الأساس من أجل خير الوطن وتواصل التنمية. وخلصت إلى القول إن ثروتنا الأولى التي لا تعادلها ثروة مهما بلغت: شعبٌ طموحٌ، معظمُه من الشباب، هو فخر بلادنا وضمانُ مستقبلها بعون الله، ولا ننسى أنه بسواعد أبنائها قامت هذه الدولة في ظروف بالغة الصعوبة، عندما وحدّها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه-. وبسواعد أبنائه، سيفاجئ هذا الوطن العالمَ من جديد.

وتطرقت صحيفة “الشرق” إلى استفزازات الانقلابيين في اليمن، إذ قالت يدمن الانقلابيون في اليمن الخطوات الاستفزازية والمنفردة التي تقوِّض مسارات السلام. والشعب اليمني يعرف منذ سنين طوال أن الحوثي والمخلوع اعتادا على التراجع عن أي اتفاقيات أو الالتفاف عليها لإفشالها. ورأت أن ما عمدت إليه ميليشيات الحوثي – صالح من تشكيل ما سمته «حكومة» في صنعاء، هي ليست إلا كياناً انقلابياً متمرداً، فالمجتمع الدولي لا يعترف إلا بحكومة واحدة هي حكومة الشرعية التي يرأسها الدكتور أحمد بن دغر وتعمل تحت مظلة الرئيس هادي. وبينت أن الحكومة الشرعية تعمل انطلاقاً من عدن ولها ممثلون في المناطق المحررة من الميليشيات، وقد جدد المبعوث الأممي أمس التأكيد على أن الشرعية هي شرعية الرئيس هادي وحكومته. واختتمت بالقةل أما الخطوات الاستفزازية من قِبَل الحوثي والمخلوع فليست إلا تأكيداً جديداً على عدم تمتُّع الانقلابيين بالمصداقية.

المصدر - سبق
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الصفحة السعودية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.